الصفحة الرئيسية

الجمعة، 10 فبراير، 2012

اخطار وفوائد المضادات الحيوية



رابط اول من http://www.shahro.com/vb/showthread.p 


المضادات الحيوية
المضادات الحيوية تعتبر من اعظم الأكتشفات فى القرن العشرين وهى مواد كميائية تنتج بواسطة كائنات حية مثل الفطريات وهذة المواد لها القدرة على قتل البكتريا او وقف نموها
الكسندر فليمنج
بالرغم من ان باول ايرليش فى اواخر القرن التاسع عشر قد طور احد المضادات الحيوية الضعيفة ألا ان الفضل فى اكتشاف المضادات الحيوية يرجع الى الكسندر فليمنج الذى لاحظ عندما كان يعمل احد ابحاثة على مزرعة من البكتريا واضاف له فطر البنسيلليوم ان البكترية قد اختفت واستنتج من ذالك ان هذا الفطر ينتج مادة تقتل البكترية وقد سميت هذة المادة البنسيللين والتى جرى تطويرها الى مشتقات اكثر فعاليه فيما بعد

فوائد المضادات الحيوية

بما ان المضادات الحيوية هى مواد تقوم بقتل البكترية او وقف نموها فهى تستخدم فى علاج الألتهابات التى تحدث
نتيجة عدوى بهذة الميكروبات الدقيقة مثل
1- التهاب اللوز
2- التهاب الحلق

3- الألتهاب الرئوى
4 - التيفود ( ويستخدم الكلورامفينيكول)
5- الجروح والعمليات الجراحية
6- الدمامل
7- معظم الأورام
8- التهاب المسالك البولية
9- التهاب العيون
الأثار الجانبية للمضادات الحيوية
1 - الحساسية (طفح جلدي وضيق في الشعب الهوائية وارتيكاريا)
2- يحدث البنسلين و النافيسلين نقص في عدد كرات الدم البيضاء المحببه
3 -تكسير في كرات الدم الحمراء نتيجة لاتحاد الأجسام المضادة للبنسلين مع البنسلين ويتم اتحادهم على سطح كرات الدم الحمراء فيؤدى الى تكسيرها
4- تغير في الملح الدم

5- يؤثر البنسلين على الاعصاب
6- اضطراب الجهاز الهضمي ويحدث قيء و اسهال خصوصاً مع الامبيسلين والاموكسلين
7 - يوجد بكتيرية غير ضار تعيش فى الأمعاء وتقوم بأنتاج بعض الفيتامين وخاصة فيتامين ك
واستخدام المضادات الحيوية لمدة طويلة يؤدى الى القضاء على هة البكتيرية
8- المضادات الحيوية بتقلل من امتصاص حبوب منع الحمل مما يتوجب اخذ الحذر والحيطة حتى لا يحدث الحمل
9- تفاعل الهركس
ويحدث هذا عند مرض الزهرى عند علاجهم بالبنسلين وذلك نتيجه لخروج سموم كثيره من الميكروبات الميته
انواع المضادات الحيوية
1-مضاد حيوى واسع المجال وهو الذى يؤثر على معظم انواع البكترية حيث ان البكترية تقسم الى نوعان بكترية سالبة الجرام وبكتريا موجبة الجرام2
2- مضاد حيوى ضيق المجال وهى مضادات تؤثر فقط على احد انواع البكترية ولا تؤثر على جميع الأنواع
]طرق عمل المضادات الحيوية
1- تدمير الجدار الخلوى الخارجى للبكترية مثل مشتقات البنسيللين مثل الأموكساسيللين و الأوجمنتين
سيفالوسبورين ويباع تحت اسماء كفلكس وسيفالكسين وسيكلور وفيلوسف وزينات وسوبراكس
فانكومايسن
سيكلوسبورين
2- تدمير الجدار الخلوى الداخلى للبكترية مثل :-
نيستاتين ويباع تحت اسم ميكوستاتين
3- منع بناء البروتين للخلية البكترية مثل :-
ستربتومايسين
و ريفامبيسين ويباع تحت نفس الأسم او ريمكتان
كانامايسين
اريثرومايسين
ويباع تحت اسم اريثروسين
وهناك اجيال حديثة من هذا المضاد مثل كلاسيد و روليد وزيتروماكس
4. مضادات حيويه تعمل على حمض النيوكليك
مثل الرفيامبسين. والاكيتنوميسين. وهذه المضادات تهبط تكون الدى ان ايه
ولذا فانه يمكن اعتبارهم مضادات للآورام
تتكون هذه المجموعه من ألادويه الاتيه:
1. الاستربتومايسين
2. الكا ناميسين
3. النيوميسين
4. الباروموميسين(الهيماثين)
5. الأميكاسين
6. الجنتاميسين
7. التوبراميسين(البنسن)

8. الاسيكتينوميسين

امثله للمضادات الحيوية واستخدامانها واضرارها
الاستربتومايسين
مضاد حيوى واسع المدى ولانه لايمتص من القناه الهضميه عند تناوله بالفم لذالك لايعطى إلا بالحقن لضمان فاعليته وهو فعال ضدة العديد من البكتريا السالبه والموجبة الغرام ويعمل كقاتل للبكتريا عن طريق تداخله في عملية تخليق بروتيناتها الطبيعيه. ويستخدم الاستربتومايسين معوالديهيدروستروبتوميسينفي علاج النزلات المعويه والزحار المعويه ويتم امتصاص هذه المجموعه اذا اعطت في الحقن بالعضل او الوريد ويتم توزيعها في الانسجه والتجويف البلوري وسائل الجسم وكذالك سائل المفاصل خصوصاً عند حدوث الالتهابات ويمكن ان تنتشر بضعف في غدة البروستات . والعين والصفراء وكذالك في النخاع الشوكي 0ويتحد الاستربتو مايسين ببروتينيات بمقدار 35% اما بقية المجموعه الامنيوجليكزيدات فتتحد بمقدار 10% ويتم اخراج الاستربتومايسين عن طريق الترشيح في محافظ البومان ويقل اخراجه في حاله هبوط وظيفة الكلى ويمكن حدوث تراكم للاستربتومايسين في الدم
الاستخدام الطبي
(1) يستخدم في علاج الدورن الرئوى ويستخدم في علاج الاصابات الروئية وخارج الرئه ويعطي مع ادوية أخرى منها الابزنيازيد والايثامبيتول أو الريفامبين وذلك لمنع نمو الجراثيم العنيده بسرعة ويعطي 1جم/يوميا بالحقن في العضل أو بعد يوم ويعطى لمدة شهرين على الاقل0
(2) يستخدم في علاج الطاعون والبروسيالات ويعطى مع التتراسيكلين أو الكلورامغنيكول ويعطى 2-4جم/بالعضل يوميا0
(3) يعطى الاستربتومايسين في جرعه مقدارها1-3جم/بالعضل يوميا مع الجنتاميسين 80مجم/كل 8ساعات بالحقن في العضل في علاج التهاب الشفاف القلبي أو مع البنسلين في جرعة 12-20جم/في الوريد يوميا أوالامبيسلين4جم/بالحقن في العضل0
(4) يستخدم في علاج التهابات المجارى البوليه الناجمه عن العصيات القولونية والفطور الكاذبه0

(5) يستخدم بالفم في علاج الزحار العصوى وفي تتهيئه الامعاء قبل الجراعه الهضمية ويعطى الاستلابتومايسين بمقدار500ملج كل 8ساعات لمدة لاتتجاوز3-5 أيام ويعطى الاستربتومايسين بالحقن في العضل أو بالفم لتطهير الامعاء أوبالحقن في الوريد ولكنه يمكن أن يحدث التهاب تجلطى للاورده-واذا اعطى بالحقن في النخاع الشوكي يؤدي الى ازعاج للجهاز العصبي المركزي ويؤدى الى حدوث تشنجات
الأعراض الجانبية:
(1) حساسيه
(2) الم في مكان الحقن
(3) تأثير سئ على السمع فيؤدى الاستربتومايسين الى دوار ويؤثر الهيدروستربتومايسين على السمع ويمكن أن يزيد باستخدام الازكرين واللازكس0
(4) تأثير سئ علي الكليه
(5) يؤدي الى ارتخاء العضلات الاردايه مثل الكورارى
(6) عند حقنه في النخاع الشوكي يؤدي الى حدوث تشنجات
(7) حدوث المناعه (نمو الجراثيم العنيده بسرعه) يلاحظ أن هنالك بعض الادويه يجب عدم اعطائها للمريض الذي يستخدم الاستربتومايسين وهى اللازكس - الادكرين ومرخيات العضلات الاراديه
الكاناميسين
يشبة بقيه مجموعه الامينوجليكوزيد –ولكنه غير فعال ضد ميكروبات القطور الكاذبه ويؤثر على بعض العصيات الفطريه السليمه العنيدة للاستربتومايسين والأيزونيازيد والباس ويستخدم كعلاج للالتهابات الناجمه عن الجراثيم سالبيه الجرام وخاصه المتقلبات والمكورات العنقوديه التى تستجيب للمضادات الاخرى و الا قل سميه0 ويعطى في علاج الدورن بالحقن في العضل½جم كل 6-12ساعات اواجمالى فانه يعطى بمقدار15مجم/كجم/يوميا ويستخدم موضعيات في تطهير الامعاء ويعطى بالفم بجرعه 1جم كل ساعه لمدة4 ثم كل 6 ساعات لمدة36-72ساعة بالعضل0 ومن اعراضة الجانبية الطفح الجلدي والحس والصداع والغثيان والقيء والتلف الكلوي واخطر اعراضه هو الصمم الدائم ومن أسمائة التجارية (Kantrex)
النيوميسين Neomycin
يستخدم كمضاد حيوى موضعي بمقدار ½ جم با لاضافه الى مظادات حيويه اخر لمنع حدوث المناعه ويعطى النيوميسين مع الباستراسين او النيومسين مع البوليمكسين. ويمكن اعطاء النيوميسين كمطهر للامعاء ويفضل عن الاستربتوميسين لانه فعال ضد ( ميكروب الشيريشيات القولوننيه E.coli والمتقلبات (proteus) ويستخدم ضد المكيروبات سلبية الجرام وكذالك ضد المكورات العنقوديه.
الاستخدام الطبي للنيومسين (1) يستخدم في غيبوبه الكبد ويعطى 4-6جم / يوميا أو 1جم / كل 4-6 ساعات لتهبيط بكتريا فلورا المعوية ويتقص من أعداد الجراثيم المعويه التي تنتج الامونيا0
(2) يمكن أن يستخدم كمضاد حيوى موضعى على هيئة مراهم أوغسول أو قطرات للعين والاذن بمقدار 25,-5,% ويحتوى على (النيومايسين و الباستراسن أو البوليكسين) ويستخدم في علاج التهاب الجلد والجروح والحزوني والقروح التهاب الطتحه والشحاذ والتهاب الأنف والأذن الخارجيه0ويسبب عند اعطائه بالفم الغثيان والقيء والاسهال وضعف امتصاص الغذاء في الامعاء وأعراض التحسس كالحكه والاحمرار وتقشر الجلد0
صور مضيئة........

الأميكاسين
هو مشتق شبه مصنع من الكانامايسين ولايتأثر بالانزميات التى تؤثر على نشاط الجنتامايسن والتوبرامايسين وهذا المضاد الحيوى فعال ضد البكتريا سالبة الجرام وخصوصا ميكروب القيح الازرق وميكروب الفطور الكاذبه مولده الهواء ويؤثر علىأنواع كثيره من ميكروبات المتقلبات والشيريشيات القولونيه والسيرشيا ويستخدم فى معالجه تجرثم الدم وانتان الدم وفي معالجه الالتهابات الشديدة في الجهاز التنفسى والجهاز العصبي المركزى (بما فى ذلك التهاب السحايا) والعضام المفاصل وفي الجلد والانسجه اللينة والحروق والانتان داخل البطن (بمافي ذلك التهاب البريثون) والانتانات بعد العمليات الجراحيه ويستعم0ايضا في علاج الالتهابات الشديده المختلطه والمتكره في الجهاز البولي التى لاتستجيب لادويه أقل سميه بعد عمل مزرعه وحساسيه للميكروبات والمتسبب في هذا الالتهاب0
الجرعه: يعطى بالحقن في العضل في جرعه 500ملج /كل12 ساعه (15 ملج /كجم/ يوميا)0
الاعراض الجانبيه:
(1) تأثير سئ على الكليه
(2) تأتير سئ على السمع
ويلاحظ خطورة اعطاء الاميكاسين مع اللازكس أو الاديكرين .
الجنتامايسين ( جارامايسين) هو مضاد حيوى من مجموعه الامينوجليكوزيد فعال ضد الميكروبات الموجبه والسالبه (gm+ ve& gm-ve) لكنه علي السالبة أكثر ويذداد فاعليته في الوسط القلوى عنه في الوسط الحامضى0 ويعتبر الجنتامايسين كمضاد قاتل للميكروب عن طريق تهبيط تكوين البروتينات داخل البكتريا في الميكروبات الموجبة والسالبة وخصوصا فهو فعال ضد ميكروب الفطور الكاذبة وميكروب المكورات العنقودية والميكروبات المعوية مثل الشريشبات القولونيه والكلبسيلا والبكتيريا المعويه وفعال ايضا ضد المتقلبات والسيرشيا ويعتبر الجنتامايسين قاتل للميكروب نتيجة لتهبيط تكون البروتينات في خليه البكتريا ويمكن اعطاء الجنامايسين مع البنيسللين لعلاج العدوى بلفطور الكاذبه مولده الهواء ولذا يعطى جرعات صغيره من الجنتاميسين لتقليل حدوث المناعه ولتقليل حدوث الاعراض الجانبيه،ويلاحظ ان الميكروب السبحي لايتاثر بالجنتاميسين ولكنه يمكن اعطاء البنسلين مع الجنتاميسين وذلك لمساعدة الجنتاميسين للنفاذ داخل خلية البكتريا ، ولايؤثر الجنتاميسين على الميكروبات اللاهوائيه، ويعطى الجنتاميسين بالحقن العضليس والوريدي  ويلاحظ انه يتوزع على الانسجه بسرعه ويلاحظ انه يلتحم ببروتينات الدم 25% ويتم اخراجه عن طريق الكلى ولاينفذ عن طريق حاجز المخ 

صور مضيئة........
الاستخدام الطبي
يعطي بالحقن في علاج العدوى بالمكروبات السالبه الجرام التي لاتتأثر بالمضادات الحيويه الاخرى ويعطى 5-7 مجم/كجم/ يوميا بالحقن في العضل او بالوريد ويعطى على ثلاث جرعات متساويه يوميا لمدة 7-10 أيام (40-80 ملجم كل 8ساعات ويفيد في علاج الانتانات الخطيره التي لاتستجيب للمضادات الحيويه الاخرى مثل. انتانات حديثي الولاده. انتانات الدم . وذات الرئه ويعطى مع البنسلين في علاج التهاب شفاف القلب السبحي ،ويراعى عدم خلط الجنتا ميسين مع البنسلين في حقنه واحده لتجنب حدوث التداخل بينهم ولابد من متابعة وظائف الكليه والسمع اثناء اعطاء الجنتاميسين للمريض ويلاحظ في حالة هبوط وظائف الكليه كما يجب تقليل جرعة الجنتاميسين اوتطويل فترة الحقن للمريض. او إعطاء مضاد حيوي اخر غير الجنتاميسين وهو لايستخدم لعلاج العدوى بميكروب المكورات العنقوديه مثل البنيسللينات. و يستخدم لعلاج التهاب المجاري البوليه، ويعطى في جرعة 8ر—1,2مجم/كجم/ يوميا بالحقن على 2_3مرات يوميالحين تحسن الحالة وسلبية المزرعة . و يستخدم في علاج التهاب الجهاز التنفسي وكذالك الجهاز الهضمي ( التهاب البريتون) والتهاب الجلد والعظام والانسجه. يستخدم كمضاد حيوي موضعي في الحروق والجروح والتهاب الجلد او التهاب الملتحمه . او يستخدم كنقط للعين او مرهم في تركيز 1, إلى 3,5
الاعراض الجانبيه
تأثير سىء على الكليه ولذا لابد من اختبار الكرياتينين وأيضا تأثير سىء على السمع يودي إلى اضطربات سمعيه ودهليزيه تتجلى اعراضها بالدوخه والدوار وطنين الاذن والصم
التوبراميسين( البنسن)
يشبه التوبراميسين الجنتامايسين في مدى عمله ضد البكتريا وقد ادخل عام 1975 ولكنه اقوى من الجنتاميسين ضد ميكروب الفطور الكاذبه ويعطى في جرعه 3_5ملجم /كجم /يوميا بالحقن في العضل على جرعات مقسمه ثلاث جرعات يونيا كل 8 ساعات، ويتم اخراجه 80%عن طريق الكلى،وفي حالة الفشل الكلوي يجب تقليل الجرعه
الاعراض الجانبيه مثل بقية مجموعة الامينو جليكوزيد ( يحدث تأثير سيئا على الكليه والسمع) ويلاحض تأثيره على الكليه اقل من الجنتاميسين ويراعى عدم إعطاءه مع اللازكس او اديكرين .
الاكتينوميسين

يتبع لمجموعة الامينو جليكيوزيد وهو فعال ضد الميكروبات الموجبه والسالبه ويستخدم كدواء بديل في علاج مرض السيلان وفي المرضى الذين تظهر عليهم اعراض التحسس من استخدام البنسلين اوعندما يكون ميكروب المكورات البنيه غير حساس للبنسلين، ويعطى بجرعه 2جم بالحقن في العضل ويعطى نسبة شفاء في مرض السيلان تصل إلى 85__90%

الاعراض الجانبيه
اعراض سيئه على الكليه- انيميا-الم في مكان وخز الحقنه- حمى مع حدوث غثيان*
البنسيللين

صور مضيئة........ 

ميكانيكية عمل البنسلين: يعتبر البنسلين قاتل للميكروب Bactericidal حيث يهبط تكون جدار الخلية للبكتيريا عن طريق تهبيط تكامل تركيب جدار الخلية وتحدث فيها فجوات مما يساعد على دخول السوائل من خارج الخلية الى داخلها نتيجة لزيادة ضغطها الاسموزى فيزيد من حجم البكتيريا وتؤدى في النهاية الى انفجار البكتريا وموتها.
ويلاحظ ان البنسلين اكثر نشاطا ضد الميكروبات الموجبة اكثر من الميكروبات السالبة نتيجة للفرق بين مكونات جدار الخلية الموجبة و السالبة ولكن الامبيسلين و الكاربنيسلين لهم نفس الفعل ضد نوعى البكتيريا الموجبة و السالبة.
يتم امتصاص البنسلين من الجهاز الهضمي إذا أعطى قبل او بعد الطعام لمدة ساعة ويتم توزيعه في انسجه الجسم وسوائل الجسم المختلفة وتتخذ الأشكال المختلفة للبنسلين مع بروتينات الدم بنسة تترواح 40-90 %0.
ويلاحظ ان عند إعطاء البنزاسين بنسلين (Benzathine Penicillin G) بالحقن في العضل في جرعة 2-4 مليون وحدة مدة تتراوح الى 3أسابيع وعند اعطاء بروكاين البنسلين فانة يغطى فترة 24ساعة، ويتم انتشارة في الدم والمفاصل والعين والجهاز العصبي المركزي. ويلاحظ انه في حالة الالتهاب السحائي Meningitis نجد ان درجة نفاذيتة تزداد ولذا يمكن علاج هذه الحالة بإعطاء البنسلين بالحقن دون حقنة في النخاع الشوكي.
يتم اخراج البنسلين بسرعة عن طريق الكلية، 10% عن طريق الترشيح في محفظة اليومان و90% عن طريق افراز الأنابيب ويلاحظ ان النافيسلين Nafcillin يتم اخراجة عن طريق القنوات المرارية وايضا30% عن طريق الأنابيب الكلوية ولذا لايحدث له تراكم في حالة الفشل الكلوي.
أهم مميزات الانواع المختلفة من البنسلين:
1. بنزيل بنسلين (بنسلين ج)
- بنسلين سهل الذوبان في المحاليل المائية غير ثابت
– يتلف عند إعطائه بالفم لذا فإنه يعطى بالحقن.
- يعبر المشيمة ويصل إلى دم الجنين.
– القليل منة يصل إلى السائل النخاعى الشوكي ويزداد عند التهاب السحايا. *الجرعة 250.000 وحدة لكل كجم وزن جسم في اليوم مجزءة علي أربع مرات ( كل ست ساعات )
لا يسبب تفاعل حسساسي
 2. بروكايين البنسلين(بروكايين بنزيل بنسلين أو بروكايين بنسلين ج)
- قليل الذوبان في الماء
– يستعمل على شكل معلق
– يبلغ مفعولة حدة الاقصى خلال أربع ساعات ويدوم 12-24 ساعة
– يعطى بالحقن العضلي بمقدار(300,000-600,000) وحدة مرة واحدة يوميا ولا يعطى بالفم.
- يعطى البنزيل بنسلين مع البروكاين بنسلين ويسمى هذا المزيج بالبنسلين القوي
(Fortified procaine penicillin)

صور مضيئة........
3. بنزيل بنسلين:
- أقل ذوبان في الماء عن البروكليين
بطىْ الامتصاص بعد الحقن يفيد في الوقاية من الالتهابات الثانوية اثناء عملية استئصال اللوزتين او خلع الأسنان ويعطى قبل أجراء العملية بمقدار 1,200,00 وحدة ويفيد في الوقاية من تكرر حمى الروماتزم(Rheumatic Fever) بمقدار 1,200,000 وحدة كل أربعة أسابيع ويستخدم بجرعة واحدة مقدارها 300,000 وحدة في علاج السيلان الحاد.
ويستخدم بجرعة مقدارها 1,200,000 – 2,400,000 وحدة في علاج الزهري ومن اسمائة ال(Penadur).

4. فينوكس مثيل بنسلين ( بنسلين ف)

يعطى بالفم ويتأثر بأنزيم البنسلينيز
يفيد في علاج الحمى القرمزية (Scarlet fever)والحمرة البسيطة(erysipelas) ويعطى بالفم بجرعه 250-500ملج كل6-8 ساعات

- بعض الاسماء التجاريه للبنسلين (ف) ، اوسبن (ospen) أو (V.Cil.K) (على شكل ملح البوتاسيوم) اوتحت اسم (calcipen) مع ملح الكالسيوم ويلاحظ ان أملاح الكالسيوم والبوتاسيوم أسهل امتصاصا في القناة الهضمية من الحامض الحر ويعطيان تركيزا أعلى في الدم.
- يفيد في الوقاية من تكرر حمى الروماتزم(rheumatic fever) والتهاب شغاف القلب (Endocarditis) بجرعة مقدارها 125-250 ملج كل 12 ساعة بشكل مستمر.
5. امبيسلين (Ampicllin)
- واسع المفعول
- لايتأثر بالعصارة المعدية لذا فهو جيد الإمتصاص
- ينتشر عبر المشيمه
- يعطى تركيزا عاليا في سائل النخاع الشوكي في التهاب السحايا
- يتأثر بانزيم البنسلينيز
- يفيد في علاج التهاب الجهاز التنفسي والتهاب الجهاز البولي (الميكروبات السالبه) وفي علاج السيلان والتهاب المجاري الصفراويه والحمى التيفوديه والشيجلات (Shigellae) كالزحار العصوى والشريشيات القولونيه
- هواحد بدائل الكلورامفنكول في علاج التهاب السحايا البكترى ويعطى بالفم 350-1500ملج كل 6-8 ساعات حسب شدة الالتهاب ويعطى بالحقن في الوريد أو البريتون أو المفاصل أوالنخاع الشوكي
- ومن اسمائة التجارية (Penbritin, Pentrexyl, Omnipen, Ampicillin)
6. الاموكسيلين (Amoxicillin, Amoxycillin)
يشبة الامبيسلين في عمله الا انة اقوي قليلا ضد بعض المكورات العقدية والسلمونيات وغيرها
وهو افضل امتصاصا من الامعاء.
ويتلف بانزيم البنسلينيز.
- لة نفس استعملات الامبيسلين ويعطى بالفم بجرعة مقدارها 250-15000 ملج ثلاث مرات يوميا ويعطى في علاج السيلان الحاد للذكور والاناث بمقدار 3جم جرعة واحدة.
- ومن اسمائة التجارية (Amoxil, Amoxipen)
الاستعمال الطبي للبنسلين:
1) يستخدم البنسلين في علاج العدوى بميكروبات السبحية مثل التهاب الحلق الحاد Acute Throat Infection والتهاب الجروح حمى النفاس (Purpural Fever) والتهاب الشفاف القلبي تحت الحاد(Subacte Bacterial Endocarditis) في هذه الحالة يعطى البنسلين مع مجموعة الامنيوجليكوزيد.

2) يستخدم في علاج العدوى بميكروبات العنقودية (Staphylococca Infection)

3) يستخدم في علاج العدوى بميكروبات الرئوية (Pneumococcal Infection)
4) يستخدم في علاج الزهري (Syphilis) و السيلان (Gonorrhea) حيث يعطى في علاج الزهري بجرعه مقدارها1,200,000-2,400,000 وحدة وفي علاج السيلان يعطى جرعه واحده مقدارها 300,000 وحده.
5) يستخدم في علاج الالتهاب السحائي (Lieningocoocal Meningitis) ويعطى 20مليون وحدة من البنسلين (ج) يوميا بالحقن لمدة 15 يوم.
6) يستخدم في علاج الجمره الحميدة Anthrax
7) يستخدم في علاج العدوى ببكتيريا الهيموفيلس انفلونزا (Haemophilus Influnza)  8)يستخدم في علاج عدوي التيفود والبارتيفود (Typhoid Fever)  9) يستخدم في علاج الدفيتريا(Diphtheria) والكزار(Tetanus) والغارغرينيا الغازية (Gas Gangrene) ويعطى البنسلين + مصل مضادات السموم.

10) يستخدم في الفطور الشعاعية (Actinomycosis)

11) يستخدم البنسلين كوقاية في بعض الحالات مثل تكرار الحمى الرئويه والتهاب العين السيلاني في الاطفال الحديثي الولادة وذلك بوضع البنزيل بنسلين في الملتحمة. ويفيد في الوقاية من الالتهابات الثانوية اثناء عملية استئصال اللوزتين اوخلع الاسنان ويعطى قبل العملية الجراحية جرعه مقدارها 1.200.000وحدة.
الجرعة الدوائية وطرق اعطاء البنسلين:
بنزيل بنسلين (بنسلين ج)
يعطى البنسلين (ج) بالحقن في العضل ويمكن اعطائه في الحالات الشديدة ويعطى كل 4-6ساعات ويعطى من 1-20 مليون وحدة/يوميا بالحقن بالوريد، مقسمه على جرعات تعطى كل 4-6ساعات لمدة على الاقل (2) أسبوع
بروكايين البنسلين(بروكايين بنزيل بنسلين أو بروكايين بنسلين ج)
يعطى بروكاين البنسلين بالحقن في العضل جرعه من 300,000-600,000 وحده/يوميا كل 12-24 ساعة
البنزاسين بنسلين
يعطى بالحقن في العضل كل 2-4 اسابيع كجرعه وقائية في حالة الاصابة بحمى الروماتزم (Rheumatic Fever) ويعطى ايضا في علاج المرحله الأولى والثانية والمرحلة الأخيرة من الزهرى ويعطى كجرعه واحده بالعضل 2-4 مليون وحده.
فينوكس مثيل بنسلين ( بنسلين ف)
ويستخدم بنسلين (ف) في علاج الحمى القزمريه (Scarlet Fever) والحمره البسيطة. يستعمل البنسلين (ف) على شكل الحامض الحر free acid ويعطى كل 250-500مجم كل 6-8 ساعات
الكلوكاسلين  يعطى بالفم 250-750مجم كل 6 ساعات قبل الطعام بساعة ومن أسمائه التجارية(Orbenin)
الامبيكلوكس
يعطى بالفم 500مجم (250امبيسلين +250كلوكساسلين) كبسوله كل 6 ساعات او الحقن

الامبيسلين  (يعطى بالفم) والحقن 350-1500مجم كل 6-8 ساعات

الاموكسيسللين (الاموكسيل) (Amoxil)
يعطى 250-500مجم كل 8ساعات ويلاحظ انه سريع الامتصاص

الكارهيسلين والتكارسيلين

يعطى بالحقن بالوريد في جرعه كبيرة (ويستخدم ضد الميكروبات الموجيه والسالبه الجرام وكذلك ضد الفطور الكاذه Pseudomonasوالمتطلبات Proteus
ويفيد في علاج التهابات الجهاز البولى الناجمة عن الميكروبات التى لا تستجيب للمضادات الحيوية ويمكن اعطاؤه مع الجنتاميسين (كاربنسلين + جنتاميسين ) في علاج الفطور الكاذبه (Pseudomonas) ويعطى بالحقن في العضل بجرعه 4-8جم يوميا على عده دفعات او بالحقن الوريدى بمقدار 12-30جم على عده دفعات ومن أسمائه التجارية(Pyopen,Geopen)
الاعراض الجانبيه للبنسلين:
(1) الحساسية (طفح جلدي وضيق في الشعب الهوائية وارتيكاريا)

(2) يحدث البنسلين و النافيسلين نقص في عدد كرات الدم البيضاء المحببه

(3) تكسير في كرات الدم الحمراء نتيجة لاتحاد الأجسام المضادة للبنسلين مع البنسلين ويتم اتحادهم على سطح كرات الدم الحمراء فيؤدى الى تكسيرها

(4) تغير في الملح الدم

(5) يؤثر البنسلين على العصاب

(6) اضطراب الجهاز الهضمي ويحدث قيء و اسهال خصوصاً مع الامبيسلين والاموكسلين

(7) تفاعل الهركس Herixheimer Reaction ويحدث هذا عند مرض الزهرى عند علاجهم بالبنسلين وذلك نتيجه لخروج سموم كثيره من الميكروبات الميته
يراعى في علاج التهابات المجارى البولية لابد من عمل مزرعه للبول وحساسه ولكن ليس الضرورى انتظار نتيجة المزرعه لبدايه العلاج... ويلاحظ أن كثيرا من الميكروبات تؤدى الى حدوث التهاب المجارى البولية منها الايشيرشيا القولونية E-coli والمتقلبات proteus والكليبسيلا Klebsiella والمكورات السبحيه البرازيه strept.faecalis والفطور الكاذبه pseudomanas. ففى حالة الالتهاب الحاد وكذلك وجود البول الحمضى (acidic urine) يبدأ فى العلاج بواسطه مركبات السلفوناميد sulfonamide أو الكويموكسازول co-trimoxazole ويستمر لمده 3أيام واذا لم تحدث استجابه يعطى الامبيسيلين ampicillin او النيتروفيورانتوين nitrofurantion اوينتظر نتيجة المزرعه والحساسية للبول. أما اذا كان البول قلويا (alkaline unine) فتكون الميكروبات المسببه في حدوث التهاب المجارى البوليه هي ميكروب المتقلبات (proteus) ويستخدم في علاج هذه الحاله الكوتريموكسازول co-trimoxazole اوالامبيسلين ampicillin ويمكن استخدام السيفالوسبورين cephalosporin والتتراسيكلين tetracyclin ويلاحظ ان ميكروب المتقلبات لا يستجيب للنيتروفيورانتوين او التتراسيكلين .

أى انه يمكن القول بان هناك عامل هام يزيد من فاعليه المضاد الحيوى وهو

أ . البول الحامض acidic urine يزيد من فاعليه التتراسيكلين و النيتروفيورانتوين و الكلوكساسلين .

ب . البول القلوي alkaline urine يزيد من فعلية الاستربتوميسين (streptomcyin) والجنتاميسين lincomycin والكلنداميسين clindamyin واللنكومايسين lincomycin والسيفالوسبورين cephalosporins

ت . ادوية لاتتأثر بدرجة حموضه البول منها البنزيل بنسيلين bnizylpenicillin والكلوستين colistin والكلورامفينول chloramphenicol والفانكوميسين vancomycin يلاحظ انه بتغير درجه الحموضه من الحمضي الى القلوي يمكن ان يساعد في علاج حرقان البول dysurin ويمكن استخدام بيكربونات الصوديوم 3جم كل ساعتين او استخدام سترات اولكتات الصوديوم 3-6 جرام كل ساعات (ويلاحظ ان السترات او الكتات تتحول الى كربونات في الجسم وتحدث قلوية البول.

ويمكن احداث حموضه البول بواسطة حمض الاسكوربك (ascorbic acid) 4جم /يوميا بالفم على جرعات مقسمه. اما في حالة الالتهاب المزمن للمجارى البولية (chronic urinary infection) فيعتمد في العلاج على نتائج المزرعة و الحساسية للبول.

ومن الادويه المستخدمة في العلاج :
1) النيتروفورانتوين: nitrofurantoin

يعمل هذا الدواء مهبطا للمكروبات وقاتلا لكثير من الميكروبات الموجبة الجرام وكذلك السالبة الجرام. ويمتص هذا الدواء امتصاصا كاملا وسريعا من القناة الهضمية ويتم اخراجه بسرعة عبر الكلية ولذا فانه ليس له عمل مضاد للبكتيريا في الدم ويتم اخراجة عن طريق محافظ البومان و الأنابيب الكلوية .ويحدث له تراكم في الدم في حاله الفشل الكلوي وتؤدي الى ظهور اعراض سامه على الجسم . ويعطى هذا في جرعه مقدارها 400 ملج يوميا بالفم في جرعات مقسمه ويعطى للاطفال (5-8ملج/كجم) ويعطي هذا الدواء مع الطعام أو بعده مباشرة لتقليل فعله الموضعى المزعج على الغشاء المخاطى للامعاء ويمكن اعطاء لمدة أسابيع أو شهور أو سنين لعلاج الالتهاب المزمن للمجارى البولية chronic urinary tract infection ويجب أعطاء المزمن ادويه تزيد من حموضه البول لتزيد من فاعلية ضد الجراثيم. ويمكن اعطاء بالحقن في الوريد جرعه مقدارها 360-540 ملج يوميا لمدة بضعه ايام 
ܓ✿ كوني نجمه مضيئه في غرفتك بأجمل ساتانات فاتنه وساحره ܓ✿ 
الاعراض الجانبية:
1. اعراض حسيه مباشرة مثل غثيان وقئ.
2. التهاب الاعصاب neuropathies
3. تكسير في كرات الدم ا لحمراء وخصوصا في مرض ناقص انزيم سداس فوسفات الجلوكوز (6 G6.P.D.D.)
4. حساسيه على هيئة طفح جلدى - بقع في الرئة pulmonary infilltration
2. حمض الناليدكسك: nalidixic acid
يستخدم في علاج التهاب المجاري البولية الناتج من البكتيريا سالبة الجرام. ويعطى بالفم. واذا اعطى في تركيز كبير فانه يؤدي الى تهبيط البكتيريا الموجبة والايشيرشيا القولونية (E .coli) وبعض البكتيريا المعوية والكلبسيلا والمتقلبات ويلاحظ أن الفطور الكاذبة لا تستجيب لحمض الناليدكسك. ويعمل هذا الدواء عن طريق احداث حموضة للبول التي تؤدي بالتالي الى تهبيط البكتيريا وتعتبر مركبات السلفا القصيرة من المضادات العنيدة حيث انها تتركز في المجاري البولية بنسبة عالية وتعتبر فعاله ضد الايشرشيا القولونية (E.coli) والمتقلبات (proteus) والكلبسيلا klebsiella والميكروبات الهوائية . aerobacter وميكروبات الفطور الكاذبة pseudomonas
مضادات حيوية أخري:
الامبيسلين ampicllin
السلفالوسبورين cephalo sporin
الجنتاميسين centamycin
الاميكاسين amilkacin
التوبراميسين (النبسى) tobramycin(nebcin)
التتراسيكلين tetrdcycline
الكلنداسيكلين clindamycin
اللنكوميسين lincomycin
الكلورلفينكول chloramphenicol
سيكلوسيرين cyclo serine
فينازوبيريدين: phenasopyridine
مسكن للالم في الجهاز البولي ويتم اخراجة في البول حيث يؤدي مفعولا مسكنا لمخاطية الجهاز البولي. يستعمل في علاج الالم وحرقان البول وتكرار التبول و سرعته و الا زعاجات الاخرى الناجمة عن جرح مخاطية الجزء الاسفل من الجهاز البولي وتنجم هذه الاعراض عادة من التهاب المثانة cystitls والتهاب البروستات prostatitis والتهاب الاحليل urethritia كما تنجم عن الرضوض والعمليات الجراحية و التنظير الداخلي endoscopy واستعمال القشاطر (datheters) يعطي بالفم بجرعة مقدارها 2000ملج ثلاث مرات يوميا بعد الطعام ويستعمل غالبا مع السلفونايد. قد يسبب احيانا اضطرابات هضمية كالصداع والدوار والمغص ولا يستخدم في القصور الكلوي. ويلون البول باللون الاحمر البرتقالي كما يسلطخ الملابس الداخلية ومن اسمائة التجارية pyridium


رابط ويكبيديا http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B6%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D9%8A%D9%88%D9%8A
المضاد الحيوي هو عبارة عن مادة أو مركب يقتل أو يمنع نمو البكتيريا. [1] تنتمي المضادات الحيوية إلى مجموعة أوسع من المركبات المضادة للميكروبات، وتستخدم لعلاج الالتهابات التي تسببها الكائنات الحية الدقيقة، بما في ذلك الفطريات والطفيليات.
مصطلح "المضادات الحيوية" صيغ من قبل واكسمان في عام 1942 لوصف أي مادة التي تنتجها الكائنات الحية الدقيقة التي هي تعادي نمو الكائنات الدقيقة الأخرى في وسط مخفف جدا.[2] هذا التعريف الأصلي استبعد المواد الطبيعية التي تقتل البكتيريا ولكن لا تنتجها الكائنات الحية الدقيقة (مثلعصارة المعدة وبيروكسيد الهيدروجين)، وكذلك يستبعد المركبات الصناعية المضادة للجراثيم مثل s. سلفوناميد العديد من المضادات الحيوية لها جزيئات صغيرة نسبيا مع كتلة جزيئية أقل من 2000 دا. [بحاجة لمصدر]
مع التقدم في الكيمياء الطبية، فإن معظم المضادات الحيوية هي الآن شبه صناعية ومعدلة كيميائيا من مركبات أصلية موجودة في الطبيعة، [3] مثلبيتا لاكتام (التي تشمل البنسلين، التي تنتجها الفطريات من جنس البنيسيلوم، والسيفالوسبورين، وكاربابينيم). بعض المضادات الحيوية لا يزال ينتج معزولا عن الكائنات الحية، مثل أمينوغليكوزيد، وآخرون تم إنشاؤها من خلال وسائل بحتة الاصطناعية : في السلفوناميدات، والكينولون ثانية، وs.oxazolidinone بالإضافة إلى هذا التصنيف على أساس الأصل إلى الطبيعي، وشبه الصناعي والتركيبي، قد تقسم المضادات الحيوية إلى مجموعتين واسعتين وفقا لتأثيرها على الكائنات الحية الدقيقة : تلك التي تقتل البكتيريا تسمى bactericidal agents,، بينما تلك التي تعوق نمو البكتيريا فقط تسمى. bacteriostatic agents

تاريخ المضادات الحيوية


البنسلين والمضادات الحيوية الطبيعية أول من اكتشف ألكسندر فليمنج عام 1928.
كان أساس علاج كثير من الأمراض المعدية قبل بداية القرن العشرين الفولكلور الطبي. علاج لالتهاب في الطب الصيني القديم باستخدام النباتات لها خصائص مثل المضادات الحيوية بدأ وصفها منذ أكثر من 2،500 سنة مضت.[4][5] وفي كثير من الثقافات الأخرى القديمة، بما في ذلك قدماء المصريين والإغريقوالعرب في العصور الوسطى استخدمت بالفعل العفن والنباتات لعلاج العدوى s.[6][7] لحاء شجرة الكينكينا كان علاج فعال للملاريا على نطاق واسع في القرن السابع عشر، والمرض ناجم عن الطفيليات من جنس المتصورة. [8] الجهود العلمية لفهم ما يسبب هذه الأمراض، وتطوير العلاج الكيميائي للمضادات الحيوية التركيبية، والعزلة المفروضة على المضادات الحيوية الطبيعية ملحوظ معالم التنمية في المضادات الحيوية.[9]

وتعرف أصلا بالتضاد الحيوي antiobiosis، والمضادات الحيوية هي أدوية التي تقوم بإجراءات ضد البكتيريا. ومصطلح التضاد الحيوي antibiosis يعني 'ضد الحياة' صاغة عالم البكتيريات الفرنسي فيوليمين كاسم وصفي لهذه الظاهرة التي أظهرتها انتجتها العقاقير.[10] (وصف Antibiosisالتضاد الحيوي لأول مرة عام 1877 في البكتيريا عند لويس باستور وروبرت كوخ لوحظ أن عصية المحمولة جوا يمكن أن تمنع نمو عصيات الجمرة الخبيثة. [11]. هذه الأدوية سماها لاحقا المضادات الحيوية سلمان واكسمان، وهو ميكروبيولوجي أمريكية في عام 1942.[2][10]
بدا العلاج الكيميائي الاصطناعي للمضادات الحيوية كعلم وقصة تطور المضادات الحيوية في ألمانيا مع إرليخ، وهو عالم طبي الألماني في أواخر القرن التاسع عشر. لاحظ الدكتور إيرليك أن أصباغ معينة تستطيع أن تربط وتلون الخلايا البشرية والحيوانية أو البكتيرية، والبعض الآخر لم يستطيع. ثم انه مدد فكرة أنه قد يكون من الممكن جعل بعض الأصباغ أو المواد الكيماوية التي من شأنها أن تكون بمثابة حل سحري أو مخدر انتقائي يمكنه ربط وقتل البكتيريا بينما لا تضر الإنسان المضيف. بعد الكثير من التجارب، وفرز مئات من الأصباغ ضد مختلف الكائنات الحية، اكتشف عقار طبي مفيد، المضاد الحيوي من صنع الإنسان، سلفارسان Salvarsan. ولكن بسبب الاثار السلبية للسلفارسان salvarsan، إلى جانب أكتشاف البنسلين في وقت لاحق، أبطل استخدامه كمضاد حيوي. عمل إيرليك، الذي شهد ولادة ثورة المضادات الحيوية، وأعقبه اكتشاف دوماك للبرونتوسيل Prontosil في عام 1932.[12] طور البرونتوسيل Prontosil، أول مضاد حيوي للجراثيم متاح تجاريا فريق من الباحثين برئاسة غيرهارد دوماك (الذي حصل عام 1939 على جائزة نوبل للطب للجهود التي بذلها) في مختبرات باير في شركة IG Farben في ألمانيا. كان للبرونتوسيل تأثير واسع نسبيا ضد البكتيريا إيجابية الغرام ولكن ليس ضد enterobacteria. واكتشاف وتطوير هذا الدواء الأول من عقاقير السلفوناميد افتتح عصر المضادات الحيوية.
ونبع اكتشاف المضادات الحيوية الطبيعية التي تنتجها الكائنات الدقيقة، من عمل سابق في مراقبة التضاد الحيوي بين الكائنات الحية الدقيقة. لاحظ باستور أن "لو تمكنا من التدخل في العداء الموجود بين بعض أنواع البكتيريا، فقد يتيح هذا أعظم آمال للعلاج.[13] العداء البكتيري في البنسليوم. كان أول من وصفه جون تيندال في انكلترا في عام 1875.[13] ومع ذلك، لم يحظ عمله باهتماما كبير من الأوساط العلمية حتى أكتشاف الكسندر فليمنغ للبنسلين في عام 1928. حتى ذلك الحين لم تتابع الإمكانات العلاجية لالبنسلين. وبعد أكثر من عشر سنوات، أهتم إرنست تشين هوارد فلوري بعمل فليمينغ، وانتجوا شكل منقى من البنسلين. وعرض المضاد الحيوي المنقى نشاط مضاد للبكتيريا ضد طائفة واسعة من البكتيريا. كما أن لها سمية منخفضة، ويمكن تناولها دون التسبب في آثار ضارة. وعلاوة على نشاطها كان لا تمنعها المقومات البيولوجية مثل القيح، على عكس السلفوناميدات. في ذلك الوقت، لم يكتشف أحد مركب يعادل هذا النشاط. وأدى أكتشاف البنسلين إلى تجديد الاهتمام في البحث عن مركبات من المضادات الحيوية تتمتع بقدرات مشابهة.[14] وبسبب اكتشاف البنسلين تشارك إرنست تشين، هوارد فلوري والكسندر فليمينغ جائزة نوبل في الطب لعام 1945. في عام 1939، عزل رينيه دوبوس الجراميسيدين، أحد أول المضادات الحيوية المصنوعة تجاريا الذي استخدم خلال الحرب العالمية الثانية ليثبت فعالية عالية في علاج الجروح والقروح.[15] وأرجع فلوري الفضل لدوبوس لإحياء أبحاثه عن البنسلين.[15]

العقاقير المضادة للميكروبات



الأهداف من المضادات الحيوية الجزيئية في خلية البكتيريا
تقييم نشاط المضاد الحيوي هو أمر حاسم في نجاح العلاج المضاد للجراثيم. العوامل الغير ميكروبيولوجية مثل آليات دفاع المضيف، ومكان وجود عدوى، والمرض الكامن، وكذلك الخصائص الدوائية والديناميكية للمضادات الحيوية.[16] جوهريا، تصنف المضادات الحيوية على أنها إما انها مبيدة للبكتيريا أي لها وجود قاتل ضد البكتيريا، أو انها كابحة للبكتيريا أي تمنع نموها. نشاط المضادات الحيوية المبيد للبكتيريا قد يكون في مرحلة نمو، والتي تعتمد في معظم الحالات ولكن ليس كلها عمل الكثير من المضادات الحيوية المبيدة للبكتيريا تحتاج نشاط خلايا مستمر، وانقسام الخلايا لنشاط للدواء القاتل.[17] تعتمد التصنيفات على السلوك في المختبرات ؛ ولكن في الممارسة العملية كل من من هذين النوعين قادرين على انهاء العدوى البكتيرية.[16][18] 'في المختبر 'توصيف للعمل من المضادات الحيوية لتقييم قياس النشاط تركيز الحد الأدنى والحد الأدنى للتركيز المثبطة للجراثيم وجود مؤشرات المضادة للميكروبات وممتازة من فاعلية مضادات الميكروبات.[19] ومع ذلك، في الممارسة السريرية، وهذه القياسات وحدها غير كافية لتوقع نتائج سريرية. لمحة عن طريق الجمع بين الدوائية من المضادات الحيوية والنشاط لمضادات الجراثيم، العديد من معلمات الدوائية ويبدو أن علامات كبيرة من فعالية الدواء.[20][21] هذا النشاط قد يكون من المضادات الحيوية التي تعتمد على التركيز وزيادة النشاط البكتيري مميزة مع وجود تركيزات أعلى تدريجيا المضادات الحيوية.[22] فهي قد تكون أيضا تتبدل تبعا للزمن، حيث نشاطهم مضادات الميكروبات لا يزيد مع زيادة تركيزات المضادات الحيوية، ومع ذلك، فمن الأهمية بمكان أن الحد الأدنى المثبطة تركيز المصل يتم الاحتفاظ لمدة معينة من الوقت.[22] وتقييم المختبر لحركية قتل باستخدام المضادات الحيوية تقتل منحنيات مفيد لتحديد الوقت أو تركيز الاعتماد النشاط المضاد للبكتيريا.[16]

طبقات المضادات الحيوية

على عكس العلاجات السابقة لكثير من الأمراض، والتي غالبا ما تتكون من المركبات الكيميائية مثل الاستريشينين والزرنيخ، والتي لها أيضا سمية عالية ضد الثدييات، معظم المضادات الحيوية من الجراثيم لها آثار الجانبية أقل ونشاط مستهدف عالي الفعالية. ومعظم المضادات الحيوية المضادة للبكتيريا ليس لديها نشاط ضد الفيروسات [23]، والفطريات، أو غيرها من الميكروبات. ويمكن تصنيف المضادات الحيوية المضادة للبكتيريا على أساس خصوصيتها الهدف : "ضيقة النطاق" وهي المضادات الحيوية التي تستهدف فئات معينة من البكتيريا، مثل الجراثيم سلبية أو إيجابية الغرام، والمضادات الحيويو واسعة النطاق وهي التي تؤثر على مجموعة واسعة من البكتيريا.
المضادات الحيوية التي تستهدف الخلايا البكتيرية الجدار (البنسلين، السيفالوسبورين ق)، أو غشاء الخلية (polymixins)، أو تتداخل مع الانزيمات البكتيرية الأساسية (الكينولون سلفوناميدات) عادة ما تكون مبيدة للبكتيريا في الطبيعة. وتلك التي تستهدف تخليق البروتين، مثل aminoglycosides، والماكروليدات والتتراسكلين، وعادة ما تكون كابحة للبكتيريا. [24]
وقد دخلت في السنوات القليلة الماضية ثلاثة تصنيفات جديدة من المضادات الحيوية في الاستخدام السريري. هذا في اعقاب توقف دام 40 عاما في اكتشاف أصناف جديدة من مركبات المضادات الحيوية. هذه المضادات الحيوية الجديدة هي من الفئات الثلاث التالية : lipopeptides cyclic (daptomycin)، glycylcyclines (تيغيسيكلين)، وoxazolidinones (linezolid). تيغيسيكلين هو مضاد حيوي واسع النطاق، في حين ان الاثنين الاخرين الذين يستخدموا لعدوى البكتيريا إيجابية الغرام. وتبشر هذه التطورات بوسيلة للتصدي لمقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية الموجودة

الاثار الجانبية

على الرغم من المضادات الحيوية تعتبر عموما آمنة، فقد ارتبطت بسلسلة واسعة من الآثار الضارة.[25] والآثار جانبية عديدة ومتنوعة ويمكن أن تكون خطيرة جدا على حسب استخدام المضادات الحيوية والكائنات الميكروبية المستهدفة. ومظاهر سلامة الأدوية الأحدث قد لا تكون معترف بها مثل تلك الأدوية التي تم استخدامها لسنوات عديدة.[25] ويمكن أن تتراوح آثار ضارة من الحمى والغثيان إلى الاصابة بحساسية كبرى مثل التهاب الجلد الضوئي. [بحاجة لمصدر] واحد أكثر الآثار الجانبية شيوعا هي الاسهال، وأحيانا بسبب البكتيريا اللاهوائية المطثية العسيرة، والتي تنتج من إخلال المضادات الحيوية بالتوازن الطبيعي للفلورا المعوية، [26] النمو السريع لهذه البكتيريا المسببة للأمراض قد يخفف عن طريق ادخال البروبيوتيك خلال دورة من المضادات الحيوية[بحاجة لمصدر] يسبب المضاد الحيوي اختلال في تعداد البكتيريا التي تتواجد عادة في كمكون طبيعي في منقطة المهبل، وربما يؤدي إلى زيادة نمو أنواع من الخميرة من جنس المبيضات في منطقة الفرج والمهبل.[27] ويمكن أن تنتج الآثار الجانبية الأخرى عن التفاعل مع أدوية أخرى، مثل ارتفاع مخاطر ضرر الأوتار من إدارة الكينولون مضاد حيوي مع الستيرويدات القشرية النظمية.
Antibiotic resistance
ووزارة شؤون المرأة التي تصور مثسلين مقاومة للبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية.
ووزارة شؤون المرأة التي تصور مثسلين مقاومة للبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية.
ظهور المقاومة للمضادات الحيوية هو عملية تطورية تعتمد على اختيار الكائنات التي عززت القدرة على البقاء على قيد الحياة مع جرعات المضادات الحيوية التي كانت قاتلة قبل ذلك.[36] والمضادات الحيوية مثل البنسلين والاريثرومايسين التي اعتادت ان تكون علاجات معجزة هي الآن أقل فعالية لأن البكتيريا أصبحت أكثر مقاومة.[37] تعمل المضادات الحيوية أنفسها بمثابة ضغط انتقائي الذي يسمح بنمو مقاومة البكتيريا داخل الكتلة السكانية وتثيط الجراثيم الحساسة.[38] ظهر اختيار المضادات الحيوية للمقاومة داخل التجمعات البكتيرية في عام 1943 في تجربة لوريا - ديلبروك. [39] وغالبا ما ينتج بقاء البكتيريا عن توريث المقاومة.[40] أي مقاومة للمضادات الحيوية قد تفرض تكلفة بيولوجية وانتشار مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية قد تعرقلت بسبب انخفاض الكفاءة المرتبطة بالمقاومة وهو ما يثبت عدم ملائمة بقاء البكتيريا عندما لم تكن المضادات الحيوية موجودة. ومع ذلك، قد تعوض الطفرات الإضافية هذه التكاليف والكفاءة وتساعد على بقاء هذه البكتيريا.[41]
ويمكن أن تختلف الآليات الجزيئية الكامنة التي تؤدي إلى مقاومة المضادات الحيوية. وقد تحدث المقاومة الجوهرية بصورة طبيعية نتيجة لهذه البكتيريا في التركيبة الجينية.[42] قد يفشل الكروموسوم البكتيري لترميز البروتين الذي يستهدف المضادات الحيوية. اكتسبت النتائج مقاومة من طفرة في الكروموزوم البكتيري أو الحصول على الحمض النووي خارج الكروموسومات.[42] البكتيريا المنتجة تطورت آليات المقاومة التي أثبتت أن يكون شبيها، وربما يكونون قد نقلوا إلى سلالات مقاومة للمضادات الحيوية.[43][44] انتشار آليات المقاومة للمضادات الحيوية يحدث من خلال الانتقال الرأسي للطفرات الموروثة من الاجيال السابقة وإعادة التركيب الوراثي للحمض النووي عن طريق تبادل الوراثية الأفقي.[40] مقاومة المضادات الحيوية المتبادلة بين جراثيم مختلفة من البلازميدات أن الجينات التي تحمل رموز المقاومة للمضادات الحيوية التي قد تنجم في المشاركة في المقاومة للمضادات الحيوية متعددة.[40][45] هذه البلازميدات يمكن أن تحمل جينات مختلفة مع آليات متنوعة المقاومة للمضادات الحيوية ولكن لا علاقة لأنها تقع على نفس بلازميد متعددة المقاومة للمضادات الحيوية لأكثر من المضادات الحيوية يتم نقلها.[45] بدلا من ذلك، عبر المقاومة للمضادات الحيوية الأخرى في إطار النتائج البكتيريا المقاومة عند نفس الآلية هي المسؤولة عن المقاومة لأكثر من المضادات الحيوية يتم اختيارها.[45]


سوء استخدام المضادات الحيوية

هذا الملصق من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية "كن ذكيا" الحملة، والمراد استخدامها في مكاتب للأطباء ومرافق الرعاية الصحية الأخرى، ويحذر من أن المضادات الحيوية لا تعمل لعلاج الأمراض الفيروسية مثل نزلات البرد.
The first rule of antibiotics is try not to use them, and the second rule is try not to use too many of them.[46]
Paul L. Marino, The ICU Book
العلاج الغير ملائم بالمضادات الحيوية والإفراط في استخدام المضادات الحيوية هم من العوامل التي تساهم في ظهور مقاومة البكتيريا. وتزداد المشكلة تفاقما بسبب أخذ الأفراد المضادات الحيوية بأنفسهم من دون توجيهات الطبيب والاستعمال الغير علاجي للمضادات الحيوية لتسريع عملية النمو في قطاع الزراعة.[47] المضادات الحيوية غالبا ما يشرع للمؤشرات التي استخدامها ليس له ما يبرره، مضاد حيوي غير صحيحة أو دون المستوى الأمثل هو الموصوف أو في بعض الحالات للعدوى من المرجح أن تحل دون علاج.[25][47]
العديد من المنظمات المعنية مع مقاومة مضادات الميكروبات تقوم بحملة لتحسين المناخ التنظيمي.[47] نهج لمعالجة قضايا إساءة استعمال والافراط في استخدام المضادات الحيوية عن طريق إنشاء والولايات المتحدة المشتركة بين الوكالات وفرقة العمل المعنية بمقاومة مضادات الميكروبات التي تهدف بنشاط على معالجة مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات، ويتم تنظيم ومنسقة من جانب المراكز الأمريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها،والغذاء والدواء الإدارة (الهيئة)، والمعاهد الوطنية للصحة)، وتشمل أيضا العديد من وكالات اتحادية.[48] وهي منظمة غير حكومية الحملة مجموعة المضادات الحيوية هو إبقاء العامل.[49] في فرنسا، والمضادات الحيوية "ليست تلقائية" الحملة التي تشنها الحكومة بدءا من عام 2002 أدى إلى انخفاض ملحوظ في صفات المضادات الحيوية التي لا لزوم لها، خاصة عند الأطفال.[50]
الإفراط في استخدام المضادات الحيوية مثل البنسلين والاريثرومايسين التي اعتادت ان تكون أحد العلاجات المعجزة ارتبط بمقاومة ناشئة منذ خمسينات القرن العشرين.[37][51] قد ينظر إلي الاستخدام العلاجي للمضادات الحيوية في المستشفيات على أنه مرتبط بزيادة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية المتعددة.[51]
تشمل الأنواع الشائعة من سوء استخدام المضادات الحيوية عدم مراعاة وزن المريض وتاريخ استخدام المضادات الحيوية قبل، لأن كليهما يمكن أن يؤثر بشدة على فعالية وصف المضادات الحيوية، وعدم اتخاذ المضادات الحيوي المحدد بشكل كامل، والفشل ظبط الاستخدام اليومي الصحيح (على سبيل المثال "كل 8 ساعات" بدلا من ثلاثة يوميا)، أو عدم الراحة لاسترداد الشفاء. هذه الممارسات قد تسهل نمو البكتيريا مع المقاومة للمضادات الحيوية. غير ملائمة العلاج بالمضادات الحيوية الشائعة هو شكل آخر من سوء استخدام المضادات الحيوية. ومن الأمثلة الشائعة هي الوصفة الطبي واستخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد التي ليس لها أي أثر.
في الزراعة، ترتبط مقاومة المضادات الحيوية مع استعمال المضادات الحيوية بشكل غير علاجي لتسريع عملية نمو الحيوانات أدى إلى تقييد استخدامها في المملكة المتحدة في عام 1970 (تقرير سوان 1969). ويوجد حاليا حظر واسع في الاتحاد الأوروبي بشأن الاستخدام غير العلاجي للمضادات الحيوية لتسريع عملية النمو. ويقدر أن أكثر من 70 ٪ من المضادات الحيوية المستخدمة في الولايات المتحدة تعطى لتغذية الحيوانات (مثل الدجاج والخنازير والابقار) في حالة عدم وجود مرض.[52] استخدام المضادات الحيوية في إنتاج الأغذية الحيوانية ارتبط ظهور سلالات مقاومة للمضادات الحيوية من البكتيريا بما في ذلك السالمونيلا، العطيفة{/0، {0}كولاي، ومكور معوي.[53][54] الأدلة من الولايات المتحدة وبعض الدراسات الأوروبية تشير إلى أن هذه البكتيريا المقاومة تسبب العدوى للإنسان والتي لا تستجيب للمضادات الحيوية التي توصف عادة. ردا على هذه الممارسات والمشاكل المصاحبة لذلك، العديد من المنظمات (مثل الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء المجهرية (تعدين الذهب حرفيا)، رابطة الصحة العامة الأمريكية (APHA) والجمعية الطبية الأميركية (الاحتكار)) قد دعا لفرض قيود على استخدام المضادات الحيوية في الإنتاج الغذائي والحيواني وضع حد لجميع الاستخدامات غير العلاجية[بحاجة لمصدر] ولكن التأخير في الإجراءات التنظيمية والتشريعية للحد من استخدام المضادات الحيوية شائعة، ويمكن أن تشمل المقاومة لهذه التغييرات من قبل الصناعات أو استخدام أو بيع المضادات الحيوية، فضلا عن الوقت الذي يقضيه في البحث من أجل إقامة روابط سببية بين استخدام المضادات الحيوية وظهور غير قابل للعلاج من الأمراض البكتيرية. مشروعي قانونين الاتحادية (S.742 [55] والموارد البشرية 2562 [56] ترمي إلى التخلص التدريجي غير بالمضادات الحيوية في الولايات المتحدة إنتاج الأغذية الحيوانية واقترحت ولكن لم يتم تمرير.[55][56] هذه الفواتير أيدتها الصحة العامة والمنظمات الطبية بما في ذلك أمريكا بالكل الممرضات الرابطة، الرابطة الطبية الأمريكية، ورابطة الصحة العامة الأمريكية (APHA).[57] الاتحاد الأوروبي قد حظرت استخدام المضادات الحيوية بوصفها عوامل النمو الترويجية منذ عام 2003.[58]
دراسة واحدة عن عدوى الجهاز التنفسي وجدت ليالي "الاطباء كانوا أكثر عرضة لإعطاء المضادات الحيوية للمرضى الذين لا يتوقع منهم انهم يعتقدون، على الرغم من أنها حددت بشكل صحيح إلا حوالي 1 في 4 من هؤلاء المرضى".[59] سياقاتها التدخلات التي تستهدف كلا من الأطباء والمرضى الذين يمكن أن تقلل من غير المناسب وصف المضادات الحيوية.[60] تأخير المضادات الحيوية لمدة 48 ساعة بينما كانوا يراقبون عن القرار العفوي من التهابات الجهاز التنفسي قد تقلل من استخدام المضادات الحيوية، ومع ذلك، فإن هذه الاستراتيجية الحد من رضا المرضى.[61]
يجوز الإفراط في استخدام المضادات الحيوية الوقائية في المسافرين أيضا أن تصنف على أنها إساءة استخدامها.
في المملكة المتحدة، وهناك نهس الملصقات في العمليات الجراحية مشيرا إلى أن العديد من الأطباء 'لسوء الحظ، لا يمكن لأي قدر من المضادات الحيوية للتخلص من البرد بك'، وبعد يوم من العديد من المرضى المضادات الحيوية على وجه التحديد يطلب من طبيب غير لائق، معتقدين أنهم سوف يساعد في علاج الالتهابات الفيروسية.

المقاومة وكلاء تعديل

حل واحد لمكافحة المقاومة التي يجري بحثها حاليا هو تطوير المركبات الدوائية التي ستعود المتعددة المقاومة للمضادات الحيوية. هذه المقاومة ما يسمى بتعديل عوامل قد تحول دون هدف وآليات المقاوم للأدوية المتعددة، وجعلها عرضة للالبكتيريا للمضادات الحيوية التي كانوا سابقا مقاومة. هذه الأهداف مركبات تشمل ضمن أمور أخرى
§                                 تثبيط هروب رأس المال (Phe - الأرجنتين - β - naphthylamide) [62]
§                                 لاكتام مثبطات بيتا—بما في ذلك Clavulanic حامض وSulbactam

علاج المقاوم للعقاقير المتعددة البكتيريا

أدوية متعددة الكائنات المقاومة للعقاقير (MRDO) عموما أشير إلى البكتيريا التي لا تتأثر على جرعات من المضادات الحيوية السريرية الكلاسيكية، وخاصة المضادات الحيوية التي كانت تستخدم لعلاج لهم حتى وقت قريب. وترتفع هذه الكائنات قد أوجد حاجة إلى علاجات بديلة مضادة للجراثيم.
العلاج بالعاثية، واستخدام الفيروسات خاصة [63] لمهاجمة البكتريا، وكان في استخدامها أثناء 1920s و 1930s على البشر في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية والشرقية. بالعاثية عادة جزءا من البيئة المحيطة بها البكتيريا ويوفر قدرا كبيرا من التحكم في عدد السكان من البكتيريا الموجودة في الأمعاء، والمحيطات والتربة وغيرها من البيئات [64] نجاح هذه العلاجات هي إلى حد كبير القصصية أو غير خاضعة للسيطرة. المنشورات الاصلية هنا أيضا لا يمكن الوصول إليها عموما، وحتى للأشخاص ذوي الطلاقة في اللغة الروسية. مع اكتشاف البنسلين في 1940s، وأوروبا والولايات المتحدة قد تغيرت الاستراتيجيات العلاجية لاستخدام المضادات الحيوية. ومع ذلك، في الاتحاد السوفياتي السابق العلاجات [فج] واصلت دراستها. في جمهورية جورجيا، ومعهد إليافا من الجراثيم وعلم الأحياء الدقيقة والفيروسات لا تزال الأبحاث واستخدام العلاج حسب الطلب. شركات متنوعة (Intralytix، من بين آخرين)، والجامعات، والمؤسسات في أمريكا الشمالية وأوروبا حاليا البحث في العلاجات [فج]. [بحاجة لمصدر] [65] ولكن، حسب الطلب العادي يعيشون واستنساخ ؛ المخاوف بشأن الهندسة الوراثية في نشر الفيروسات بحرية حاليا الحد من جوانب معينة من العلاج حسب الطلب. نتيجة واحدة هي محاولات لاستخدام بالعاثية بطرق غير مباشرة تصيب البكتيريا.[66][67] في حين أن البكتيريا والعلاجات المتعلقة تقدم حلا ممكنا لجوانب المقاومة للمضادات الحيوية، ومكانها في العلاج السريري ما زال قيد البحث[بحاجة لمصدر]البكتريوسين ق هي أيضا بديلا المتزايدة إلى كلاسيكية صغيرة من المضادات الحيوية جزيء [68] فئات مختلفة من bacteriocins إمكانات مختلفة كعوامل علاجية. bacteriocins جزيء صغير (microcin ثانية، على سبيل المثال، وlantibiotic ق) قد تكون مشابهة للمضادات الحيوية التقليدية ؛ colicin مثل bacteriocins ومن الأرجح أن تكون ضيقة الطيف، مطالبين جديدة التشخيص الجزيئي قبل العلاج ولكن أيضا ليس مما يثير شبح المقاومة وبنفس الدرجة. عيب واحد من المضادات الحيوية لجزيء كبير هو أنها سوف يجدون صعوبة في عبور الأغشية النسبية والمسافرين بشكل منتظم في جميع أنحاء الجسم. لهذا السبب، فهي في أغلب الأحيان المقترحة لتطبيق موضعيا أو gastrointestinally [69] لأن bacteriocins هي الببتيد، هم أكثر سهولة هندستها من جزيئات صغيرة [70] هذا قد تسمح بتوليد المولوتوف وحيوي تحسين المضادات الحيوية التي يتم تعديلها للتغلب على المقاومة.
المواد الغذائية هي استراتيجية انسحاب محتمل لاستبدال أو المكمل المضادات الحيوية. تقييد توافر الحديد هي طريقة واحدة في جسم الإنسان حدود تكاثر الجراثيم [71] آليات لتحرير الحديد من الجسم (مثل السموم وsiderophores) شائعة بين مسببات الأمراض. بناء على هذه الدينامية، ومجموعات البحث المختلفة تحاول إنتاج chelators الرواية التي ستنسحب إلا الحديد المتاحة لمسببات الأمراض (البكتيريا [72]، فطرية [73] والطفيلية [74] هذا يختلف عن العلاج استخلاب لظروف أخرى من الالتهابات البكتيرية—بما في ذلك العلاج الناجح لزيادة تركيز الحديد.
لقاح ليالي هي طريقة شائعة واقترح لمكافحة العدوى MDRO. انهم في الواقع تندرج ضمن فئة أكبر من العلاجات التي تعتمد على تعديل أو زيادة المناعة. هذه العلاجات إما إثارة أو تعزيز الكفاءة الطبيعية المناعية للمضيف المصابة أو المعرضة، مما يؤدي إلى نشاط الضامة، وإنتاج الأجسام المضادة، والتهاب، أو ردود الفعل الكلاسيكية الأخرى المناعي.
تماما كما يجتاح بالعات وتستهلك البكتيريا، ومختلف أشكال biotherapy وقد اقترحت التي توظف لتستهلك الكائنات الممرضة. ويشمل هذا العمل من البروتوزوا [75] والعلاج يرقة.
بروبيوتيك ق هي بديل آخر أن يتجاوز المضادات الحيوية التقليدية من خلال توظيف الثقافة التي يمكن أن تعيش في نظرية تؤسس نفسها باعتبارها المتكافل، والتنافس، ومنع، أو ببساطة عن طريق التداخل مع الاستعمار مسببات الأمراض
صور مضيئة........
الرابط والمصادر في ويكبيديا http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B6%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D9%8A%D9%88%D9%8A

هناك تعليق واحد:

  1. اسباب دوالي الخصيه وعلاجها
    تعرف على اسباب وعلاج دوالي الخصيتين
    الدوالي عبارة عن تمدد في الأورده المحيطة بالخصية نتيجة ضعف في جدار هذه الأوعيه الدموية مما ينتج عنه ترهل واتساع في هذه الأورده فتتعرج ويصبح الدم راكدا فيها وعادة مايكون هناك استعداد وراثي لذلك
    تأثيرات دوالي الخصية المرضية
    إن ركود الدم وتراكمه في الدوالي حول الخصية والدم درجة حرارته 37 درجه مئوية مما يرفع درجة الحرارة حول الخصية وكما اشرنا فان ذلك يؤثر سلبا على الحيوانات المنوية الناتجة من حيث العدد والحركة ونسبة الغير طبيعي في العينة ومن جهة أخرى فان ركود الدم يؤدى إلى تراكم بعض نواتج ايض الخلايا وارتجاعها عند الحذق مما يضر بخلايا الخصية لأنها مواد إلى حد ما سامه وهناك نظريات عديدة في هذا الشأن.
    أسباب حدوث دوالي الخصيتين
    الدوالي تحدث أكثر على الجهة اليسرى (80-90%) أكثر من اليمنى وذلك لأسباب تشريحية خاصة بالوريد الخصوى والوريد الكلوي وبعض الأمور التشريحية في البطن نتركها للمتخصصين
    وأحيانا تحدث على الجهتين( حوالي 20% من الحالات) وهى ثلاث درجات:
    1-الدوالي الكثيفة
    2-الدوالي المتوسط.
    3-الدوالي الخفيفة
    العلاج دوالي الخصية
    لا يوجد دواء أو عقار يؤخذ لتصليح هذه المشكلة إنما العلاج الوحيد هو عمليه جراحيه لربط الدوالي
    اعرف المزيد عن علاج دوالي الخصيه على النهدي للعنايه الصحيه.
    /http://www.nahdicare.com/Pages/lastdetails/174/

    ردحذف